صحةعناية طفلك

تعرف على الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها

تعرف على الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها الصيف،يمر الأطفال من مرحلة إلى أخرى في الحضانة أو

المدرسة،ويكون هذا الموسم عادةً موسمًا لارتفاع درجات الحرارة، مما يعرضهم للخطر من الإصابة بالحمى.

يعد ارتفاع حرارة الأطفال مشكلة شائعة،ومن المهم معرفة الأسباب والعلاج المناسب لها.

في هذا المنشور،سوف نلقي نظرة على أسباب ارتفاع حرارة الأطفال وكيفية التعامل معها.

تعرف على الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها
تعرف على الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها                                                             

 ما هي درجة حرارة الجسم الطبيعية للأطفال؟

تعرف على الدرجة الطبيعية لحرارة جسم طفلك أمر مهم وضروري.

يجب أن يكون لديك فكرة عن الدرجة الطبيعية للحرارة لأن هذا سيساعدك على معرفة ما إذا كان طفلك يعاني من ارتفاع في درجة حرارته أم لا.

في العادة،فإن درجة حرارة الجسم الطبيعية للأطفال تتراوح ما بين 36.5 – 37.5 درجة مئوية.

ومع ذلك،فإن درجة حرارة الجسم الطبيعية يمكن أن تختلف بين الأطفال،حيث يمكن أن ترتفع أو تنخفض قليلاً.

وعلى الرغم من أن الحرارة الطبيعية تختلف بين الأطفال،إلا أنه عندما يصل طفلك إلى درجة حرارة 38 درجة مئوية فما فوق، فهذا يعتبر ارتفاع في درجة حرارته ويجب عليك اتخاذ الإجراء المناسب لتخفيضها.

 ما هي الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال؟

 الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها يُعد ارتفاع حرارة الطفل من الأمور الشائعة التي يتعرض لها كل طفل في فترة نموه.

ويمكن أن يكون للحمى أسباب عدة منها:

1- العدوى: حيث يمكن أن تسبب العدوى الفيروسية أو البكتيرية ارتفاعاً في درجة حرارة الجسم.

2- التطعيم: بعض الأطفال يعانون من ارتفاع في درجة حرارة الجسم بعد تطعيمهم،وهي رد فعل طبيعي لمناعة الجسم على اللقاح.

3- الأسنان: يمكن لأسنان الطفل النامية أن تسبب ارتفاعاً في درجة حرارة الجسم.

4- الجو الحار: في الأيام الحارة، يمكن للطفل أن يعاني من ارتفاع في درجة حرارة الجسم بسبب الجو الحار والرطوبة.

5- الإجهاد والإرهاق: يمكن للتعب والإجهاد الناتج عن اللعب أو التحرك بكثرة أن يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.

وعندما يعاني الطفل من ارتفاع في درجة حرارة الجسم،يجب على الوالدين الاهتمام بهذه الحالة وعلاجها بالطرق الصحيحة والمناسبة.

وينصح بزيارة الطبيب،وخاصة إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة بشكل كبير أو إذا كان الطفل يعاني من أعراض أخرى مثل السعال،أو صعوبة التنفس، أو الإسهال.

كيفية فحص الحرارة الصحيحة للأطفال

من الضروري الحرص على قياس حرارة الطفل بالطريقة الصحيحة؛حيث يمكن أن يؤدي الفحص بالطرق الخاطئة إلى تقديم قراءات غير دقيقة وبالتالي أخذ الإجراءات الخاطئة.

يجب تجنب استخدام ميزان الزئبق،وبدلاً من ذلك يمكن استخدام ميزان الحرارة الإلكتروني الذي يتم إدخاله في فم الطفل أو تحت الإبط.

يفضل فحص درجة حرارة الطفل تحت الإبط، وذلك لأنها الطريقة الأكثر أمانًا ودقة لقياس درجة حرارة الطفل.

يجب الانتباه إلى عدم وضع الميزان في الفم بعد تناول الطعام،وكذلك تجنب استخدام الميزان بعد الاستحمام أو بعد ممارسة النشاط البدني الشديد.

في حالة عدم اليقين حول قياس درجة حرارة الطفل، ينصح بإجراء الفحص مرة أخرى بعد ساعتين على الأقل.

 علاج ارتفاع حرارة الأطفال

عندما يعاني طفلك من ارتفاع في درجة الحرارة،قد يصبح هذا الأمر مزعجًا للغاية لك وله.

ومع ذلك،هناك عدة طرق يمكن اتباعها لعلاج ارتفاع حرارة الأطفال.

في بعض الأحيان،يمكن تخفيض درجة الحرارة من خلال العلاجات المنزلية البسيطة،بينما في حالات أخرى قد يكون من الضروري اللجوء إلى العلاج الطبي.

واحدة من الطرق الأساسية لعلاج ارتفاع حرارة الأطفال هي تعزيز الترطيب.

ينبغي تشجيع الطفل على شرب السوائل بشكل متكرر،مثل الماء والعصائر والمشروبات الرياضية،حتى يتجنب الجفاف.

زيادة على ذلك،من الممكن تطبيق مِنْشَفَة مبللة على جبهة الطفل لتخفيف الحرارة.

يمكن أيضًا استخدام أدوية الحمى المتاحة دون وصفة طبية لتخفيف الحرارة والألم. ومع ذلك،يجب التأكد من اتباع الجرعة المناسبة،وتجنب إعطاء الأطفال الصغار الأسبرين.

في بعض الحالات،قد يحتاج الطفل إلى العلاج الطبي المكثف،مثل استخدام المضادات الحيوية إذا كان الارتفاع في درجة الحرارة بسبب التهاب بكتيري.

لذلك،من الضروري استشارة الطبيب في حالات ارتفاع الحرارة لفترة طويلة أو في حالة وجود أعراض أخرى مرتبطة بالحمى.

كيفية تخفيف الحمى في المنزل

تعتبر الحمى أمر شائع لدى الأطفال وقد تسبب الكثير من القلق للآباء والأمهات.

ومع ذلك،يمكن للحمى أن تساعد الجسم في التغلب على العدوى والأمراض المختلفة.

إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة،فيمكن القيام ببعض الأشياء لتخفيف الحمى في المنزل.

أولًا،يجب إبقاء الطفل في مكان بارد وهادئ.

يمكن استخدام المروحة لتهوية الغرفة وتخفيض درجة الحرارة.

بالإضافة إلى ذلك،يمكن استخدام الرطوبة لتخفيف حرارة الجسم.

يمكن وضع منشفة رطبة باردة على جبين الطفل وتغييرها بانتظام.

يمكن أيضا وضع قطعة قماش رطبة على بطن الطفل للمساعدة في تخفيف الحرارة. بالإضافة إلى ذلك،من المهم التأكد من ترطيب الطفل بشكل جيد من خلال إعطاءه الماء بانتظام.

يجب تجنب استخدام الماء البارد أو الثلج مباشرة على الجلد،حيث أنه يمكن أن يتسبب في التشنجات العضلية والقشعريرة وتسبب في ارتفاع الحمى بدلاً من تخفيضها.

في حالة استخدام الأدوية المضادة للحمى،يجب الالتزام بالجرعات المحددة في تعليمات الاستخدام ومراقبة حالة الطفل بانتظام.

 متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

 الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها عندما يرتفع مستوى حرارة جسم طفلك، يمكن أن يشعر بالازعاج والتعب،وقد يكون ذلك مؤشرًا على مشكلة صحية.

في معظم الحالات،يمكن علاج الحمى في المنزل، ولكن في بعض الأحيان يجب عليك زيارة الطبيب.

عندما يصاب طفلك بالحمى،ينبغي النظر في الأعراض الأخرى التي قد تشير إلى وجود مشكلة صحية أخرى.

قد يكون الأطفال الصغار عرضة للإصابة بالتهابات الأذن أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي أو التهاب الحنجرة، والتي قد تسبب ارتفاعًا في درجة حرارة الجسم.

إذا لاحظت أي علامة على التهابات الجهاز التنفسي أو الأذن،أو إذا كان طفلك يعاني من أعراض أخرى مثل القيء أو الإسهال أو صعوبة في التنفس، فيجب عليك الاتصال بالطبيب فورًا.

عمومًا،إذا كان طفلك دون سنتين ولديه درجة حرارة تزيد عن 38 درجة مئوية،أو إذا كان طفلك أكبر من سنتين ولديه درجة حرارة تزيد عن 39 درجة مئوية، فينبغي عليك الاتصال بالطبيب.

كما ينبغي عليك الاتصال بالطبيب إذا استمرار ارتفاع درجة حرارة جسم طفلك لأكثر من يومين أو إذا كان لديه درجة حرارة عالية ويعاني من أعراض أخرى مثل الغثيان، القيء، الصداع، الإسهال، أو صعوبة في التنفس.

الوقاية من ارتفاع حرارة الأطفال

يعتبر الوقاية من ارتفاع حرارة الأطفال أفضل من علاجها ولذلك يجب الحرص على اتباع بعض الإجراءات الوقائية التي تساعد على تجنب حدوث ارتفاع في درجة حرارة الطفل.

من الأمور الهامة التي يجب مراعاتها هي الحفاظ على درجة حرارة الغرفة المناسبة، حيث يجب أن تكون الغرفة منعشة وجيدة التهوية ويفضل أن تكون درجة حرارتها بين 20 إلى 22 درجة مئوية.

كما يجب الحرص على إطعام الطفل بشكل منتظم والتأكد من تناوله كميات كافية من السوائل وخاصة الماء للحفاظ على ترطيب جسمه وعدم الإفراط في تعريضه للشمس المباشرة خاصة في فترات الظهيرة.

كما ينصح بارتداء الملابس المناسبة للطقس وعدم تغيير درجة حرارة الغرفة بشكل مفاجئ،كما يجب الحرص على تقليل الأنشطة البدنية الشديدة خلال فترات الحرارة الشديدة.

من المهم أيضاً القيام بفحص دوري لدى طبيب الأطفال للتأكد من سلامة وصحة الطفل وتجنب الإصابة بأي مشكلات صحية.

 كيفية تخفيف الحرارة للأطفال في فصل الصيف

 الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها في فصل الصيف،قد يعاني الأطفال من ارتفاع في درجة حرارة الجسم بسبب الحر الشديد والرطوبة.

وللتخفيف من هذا الارتفاع،يمكن اتباع بعض النصائح البسيطة والمفيدة.

أولاً،يجب توفير بيئة مناسبة للطفل،مع الحرص على توفير تهوية جيدة في المكان الذي يتواجد فيه الطفل.

كما يجب تجنب تعريض الطفل لأشعة الشمس المباشرة والابتعاد عن الأماكن الحارة والغير مكيفة.

ثانياً،يمكن تخفيف حرارة الطفل عن طريق استخدام الماء البارد،ويمكن وضع منشفة مبللة بالماء البارد على جبين الطفل لتخفيف درجة حرارته. كما يمكن تناول المشروبات الباردة والمثلجة لتخفيف الحرارة.

ثالثاً،يمكن استخدام المروحة لتهوية الغرفة وتخفيف الحرارة، كما يمكن استخدام التكييف الهوائي إذا كان متوفراً.

وأخيراً،إذا استمر ارتفاع حرارة الطفل، فلا بد من مراجعة الطبيب لتحديد السبب والعلاج المناسب.

 نصائح هامة للتعامل مع ارتفاع حرارة الأطفال

عندما يصاب الطفل بارتفاع في درجة حرارته،يجب علينا اتخاذ بعض الإجراءات الهامة للتعامل مع هذه الحالة بشكل صحيح. هناك عدة نصائح يجب اتباعها عندما يعاني طفلك من ارتفاع حرارته وأبرزها:

1. إعطاء الطفل السوائل بكثرة لتجنب الجفاف،حيث يحتاج جسم الطفل إلى المزيد من السوائل في حالة ارتفاع درجة حرارته.

2. إزالة الملابس الزائدة والاحتفاظ بالملابس الخفيفة، حيث يجب تبريد جسم الطفل بشكل فعال.

3. تقليل درجة حرارة الغرفة وفتح النوافذ لتهوية الهواء.

4. استخدام المناشف الرطبة لتبريد جسم الطفل.

5. إعطاء الطفل الأدوية المناسبة عند الحاجة، كمضادات الحمى والمسكنات،ولكن يجب استشارة الطبيب قبل إعطاء أي دواء للطفل.

6. مراقبة درجة حرارة الطفل بشكل مستمر وتسجيلها لمراقبة التحسن.

تذكر دائمًا أنه في حالة استمرار ارتفاع حرارة الطفل لفترة طويلة أو ظهور أعراض غير عادية، يجب عليك الاتصال بالطبيب على الفور.

شاهد أيضا: 10 طرق طبيعية لعلاج إمساك الأطفال

ما سبب ارتفاع درجة حرارة الطفل بدون أعراض؟

 من بين الأسباب الشائعة لارتفاع درجة حرارة الطفل بدون أعراض واضحة:

1-التسنين: قد يصاحب التسنين في بعض الأحيان ارتفاع طفيف في درجة حرارة الطفل.

2-تسبب الملابس الشتوية:مكن أن يؤدي هذا إلى احتباس الحرارة.

3-التعرض للحرارة الشديدة: إذا كان الطفل يعرض لظروف حرارة مرتفعة،فقد يرتفع جسمه درجة حرارته بشكل مؤقت حتى يتكيف مع البيئة.

4-اللقاحات: بعض الأطفال يمكن أن يعانوا من ارتفاع طفيف في درجة الحرارة بعد تلقي اللقاحات،وهذا غالبًا ما يكون طبيعيًا ومؤقتًا.

5-الإجهاد أو الإجهاد الجسدي: في بعض الأحيان،يمكن للطفل أن يظهر ارتفاعًا في درجة الحرارة بسبب الإجهاد الناجم عن النشاط الجسدي الشديد أو التعب العام.

مع ذلك،فإن هذه الأسباب تعتبر عادةً بسيطة ولا تشكل خطرًا كبيرًا.

ومع ذلك، إذا استمر ارتفاع درجة حرارة الطفل لفترة طويلة أو ارتفعت بشكل كبير،فمن الأفضل مراجعة الطبيب لاستبعاد وجود أي حالة صحي

 كيف تخفض درجة حرارة الطفل بسرعة؟

 كانت حرارة الطفل مرتفعة وترغب في خفض معدلاتها بسرعة ، بدء الإجراءات التالية:

1-إزالة الأغطية الزائدة: قم بإزالة الزائدة من الملابس والأغطية للحرارة بالتبخر من الجسم.

2-تقديم الطعام الباردة: قدم طازجة،باردة مثل الماء أو الفواكه الباردة في تبريد الجسم من الداخل.

3-الاستحمام بالماء الفاتر: قم بوضع الماء الفاتر في حوض الاستحمام بالماء الفاتر.

يساعد هذا في تبريد درجة حرارة الجسم.

استخدام المروحة أو تشغيل التكييف:

4-الاستراحة والراحة: ضمن الإمكانيات المتاحة،حاول توفير بيئة هادئة وبيئة مريحة للاسترخاء والراحة،حيث يمكن للجسم أن يتعافى بشكل أفضل عندما يكون الطفل في حالة هدوء.

صعوبة التنفس،الاستفراغ المتكرر،الصداع الشديد،فقد يكون هناك مشكلة صحية أخرى واستشارة الطبيب.

 ما سبب ارتفاع الحرارة المتكرر عند الاطفال؟

1-ارتفاع الحرارة المتكرر عند الأطفال قد يكون سببًا سببً العدوى الفيروسية: العدوى الفيروسية شائعة جدًا عند الأطفال من الزكام والتهاب الحلق الوسطى والتهاب الشعب الهوائية.

تترافق هذه العدوى عادة مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

2-العدوى البكتيرية: بعض العدوى البكتيرية مثل التهاب الحلق البكتيري (التهاب اللوزتين)،التهاب الشرايين السحائية

(التهاب الشرايين الدموية)،والتهاب الجيوب الأنفية يمكن أن تسبب ارتفاعًا متكررًا في درجة حرارة الطفل.

الالتهاب البولية: الالتهاب البولية،مثل التهاب المثانة أو الكلى،قد تتسبب في ارتفاع درجة حرارة الطفل.

إذا كان يعاني من مشكلة في التبول،فقد يكون هناك احتمال حدوث تطور في بوليس.

كيف اخفض الحرارة بدون دواء؟

          هناك طرق لخفض درجة حرارة الطفل بدون استخدام الأدوية. يمكنك الإجراءات التالية:

1-استخدام البارد: استخدم قطعة قماش قماش مبللة بالماء البارد بمسح جبين الطفل ورقبته بلطف.

يمكنك أيضًا استخدام منشفة مبللة ووضعها ووضعها على جسم وآخر للرسائل النصية القصيرة.

2-التبريد بالماء: يمكنك وضع الطفل في حوض به ماء فاتر (ليس بارد جدًا) لمدة 10-15 دقيقة.

يمكنك مسح جسم الطفل بقطعة قماش مبللة بالماء البارد أو وضع منشفة مبللة بالماء البارد على جبينه ومعصميه لتساعد في تبريد الجسم.

3-تهوية الغرفة: تأكد من توفر تهوية جيدة في الغرفة حيث يتواجد الطفل.

افتح النافذة التي تتدفق الهواء النقي وتهوية الغرفة.

يمكنك أيضًا تشغيل المروحة لتدفق الهواء البارد في الغرفة.

المشروبات الباردة:  يمكنك تناوله مشروبات باردة مثل الماء البارد أو عصير الفاكهة الطازج.

أسباب ارتفاع الحرارة عند الأطفال

ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الأطفال قد يكون يكون نتيجة أسباب ، ومن ثم

العدوى الفيروسية: العدوى الفيروسية هي السبب شيوعًا لارتفاع درجة الأطفال.

ومن العدوى الفيروسية الشائعة،الحلق،ونزلات البرد،والتهاب الوسطى،والتهاب الشعب الهوائية.

العدوى البكتيرية: بعض العدوى البكتيرية يمكن أن تتسبب في ارتفاع درجة حرارة الأطفال.

التهاب الحلق من العدوى البكتيرية.

قد يكون لديه دور في درجة حرارة جسمه. قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المرتدة.

و يكون ارتفاع درجة حرارة الطفل في الأشهر الأولى من الحياة ناتجًا عن نضوج جهاز الضعيف في هذه المرحلة.

ايضا يكون الطفل أكثر عرضة للعدوى في درجة الحرارة بشكل أكبر حتى ينمو جهاز المناعة.

طريقة قياس درجة حرارة الطفل

هناك عدة طرق لقياس درجة حرارة الطفل ، من الطرق التالية:

الميزان التقليدي: يمكن استخدام ميزان حرارة رقمي لقياس درجة حرارة الطفل عن طريق ال {تحت إبط الطفل.

يتم تشغيل الشاشة والانتظار حتى يستقر القراءة،ثم القراءة على الشاشة.

الميزان الحراري غير الاتصالي: يمكن استخدام ميزان حراري  درجة حرارة الطفل بطريقة غير مباشرة.

يتم وضع الجهاز عند مسافة قريبة من جبين الطفل ويتم قراءة درجة الحرارة على الشاشة.

هذا النوع من الميزان يستخدم التكنولوجيا المستندة على الأشعة تحت الحمراء لقياس الحرارة.

 الخلاصة والتوصيات.

بعد النظر في الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها،يمكن القول إن الحرارة المرتفعة ليست دائمًا مؤشرًا على مشكلة خطيرة.

في كثير من الأحيان،يكون من الأفضل الانتظار ومراقبة الحالة لبضعة أيام قبل اللجوء إلى العلاجات الطبية الشديدة.

مع ذلك،يجب دائمًا الاهتمام بالأعراض الأخرى التي قد تظهر مع حرارة الجسم المرتفعة،مثل تشنجات الحمى أو صعوبة التنفس، والتي قد تشير إلى وجود مشكلة خطيرة.

لتخفيف درجة الحرارة،يمكن استخدام العديد من الطرق المنزلية الفعالة،مثل تطبيق البارد على الجبين والرقبة،وتحافظ على الترطيب الجيد للجسم عن طريق تناول السوائل بشكل جيد.

نوصي بضرورة البحث عن المساعدة الطبية إذا كانت حرارة الطفل تزيد عن 38 درجة مئوية لأكثر من 3 أيام،أو إذا كانت الأعراض مصحوبة بتشنجات، صعوبة في التنفس،أو علامات أخرى غير طبيعية.

يجب دائمًا الاهتمام بصحة الأطفال والتحقق من حالتهم بانتظام.

يُعتبر ارتفاع حرارة الأطفال من أكثر المشاكل الصحية شيوعًا التي تواجهها الأسر،ولهذا السبب، قمنا في هذا المقال بتوضيح الأسباب الشائعة لارتفاع حرارة الأطفال وطرق علاجها.

لقد قمنا بتوضيح العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع حرارة الأطفال،بما في ذلك العدوى والجفاف والتسنُّن،وكذلك توضيح الطرق الفعالة التي يمكن استخدامها لعلاج ارتفاع حرارة الأطفال.

نأمل أن يكون هذا المقال قد أفادكم وزاد من معرفتكم بكيفية التعامل مع ارتفاع حرارة الأطفال، ولا تترددوا في التواصل معنا إذا كان لديكم أي أسئلة أو تعليقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
اهلا
كيف يمكننى مساعدتك