اخر الاخبارحوادثمصر

جريمة قتل بشعة في الدقهلية.. زوج يقتل زوجته وطفليه خنقا بسبب خلافات زوجية

جريمة قتل بشعة في الدقهلية.. زوج يقتل زوجته وطفليه خنقا بسبب خلافات زوجية

شهدت عزبة السرسى التابعة لقرية المقاطعة مركز السنبلاوين بالدقهلية، جريمة قتل بشعة، حيث أقدم زوج على قتل زوجته وطفليه خنقا، بسبب خلافات زوجية.

جريمة قتل بشعة في الدقهلية.. زوج يقتل زوجته وطفليه خنقا بسبب خلافات زوجية
جريمة قتل بشعة في الدقهلية.. زوج يقتل زوجته وطفليه خنقا بسبب خلافات زوجية

خلافات زوجية تدفع زوجًا لقتل زوجته وطفليه

وكانت البداية عندما تلقى مدير أمن الدقهلية إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة

السنبلاوين،في عزبة السرسي التابعة لقرية المقاطعة بمركز السنبلاوين في الدقهلية، عُثر على جثث سيدة وطفلين مقتولين داخل منزلهم.

على الفور، انتقل ضباط المباحث إلى مكان البلاغ، وبفحص الجثث تبين أنها تعود إلى «سارة عادل رمضان هلال»، 27 سنة،

وطفليها «إسلام بهاء محمود طه»، 8 سنوات، و«منى»، 10 سنوات.

وبالفحص تبين أن الجثث تحمل آثار خنق، وأن زوج المجني عليها هو وراء الواقعة.

وأثارت هذه الجريمة المأساوية حالة من الحزن والغضب بين أهالي القرية، الذين طالبوا بضرورة التصدي للعنف الأسري.

وبالفحص تبين وجود آثار خنق وزرقة حول رقبة المجني عليه، وتبين أن وراء الواقعة زوج المجني عليها، حيث ادعى في البداية

عثوره عليهم مقتولين، واتصل بأسرة زوجته وأخبرهم بالواقعة، ثم أقر بتخلصه منهم أمام ضباط المباحث لرفضها إعطائه حقوقه

الشرعية، وحين رأوا أطفاله هذا المشهد قرر التخلص منهم.

تم تحرير محضر بالواقعة، وإحالته للنيابة العامة التي أمرت بحبس المتهم على ذمة التحقيقات.

خلافات زوجية تدفع زوجًا لقتل زوجته وطفليه

القصة الكاملة لضحية الخلافات الزوجية

1.كلام شقيق وابن عمة المجنى عليها

في الساعة الثانية عشرة صباحًا، فوجئنا بزوج شقيقتي يطرق علينا باب المنزل، ويقول: “أختكم تطرق عليها باب الشقة ولا

ترد، لا هي ولا الأولاد، هما عندكم؟”. بسرعة جرينا على شقة أختي وفتحنا باب الشقة، وفوجئنا بشقيقتي سارة ملقاة

على الأرض دون حركة، في صالة المنزل، وبجوارها طفليها إسلام 8 سنوات ومنى 10 سنوات. حملناهم بسرعة واتجهنا

لمستشفى المقاطعة. عند فحص الطبيب أكد أنهم توفوا بسبب الخنق. في البداية اعتقدنا أن الأمر مجرد تسريب غاز من

الشقة، ولكن الطبيب أكد أن الخنق كان بسبب جنائي وليس اختناقاً.

محمد ابن عمة المجنى عليها:

في البداية لم نشك في الزوج، لأنه من العائلة، ولم نتخيل أنه ممكن يعمل كده مهما كانت الخلافات. كان على طول بيضربها

ويغضبها، ولكن كنا بنحل المشكلة ونقول عشان العيال ونرجعهاله. لما شفت الجثامين وجدت حز على الرقبة، وكان معانا

وكأن مفيش حاجة حصلت. ده اللي أثار استغرابنا من ردة فعله. ولكن لما قمنا بإبلاغ الشرطة أول حاجة عملوها أخدوا الزوج على المركز.

الزوجة ترفض حقوقه الشرعية فيقتلها وطفليها

وفقًا للتقارير، أخبر الزوج الشرطة أن الخلاف كان بسبب رفض الزوجة إعطائه حقوقه الشرعية.

ذكرت تقارير أخرى أن الزوجة كانت تخطط للطلاق، مما أدى إلى الغضب والقتل.

من الصعب تحديد السبب الدقيق للخلاف، ولكن من الواضح أن هناك توترًا كبيرًا بين الزوجين.

يمكن أن تؤدي الخلافات الزوجية إلى العنف، خاصة إذا كان أحد الشريكين عنيفًا أو غير مستقر عاطفيًا.

العنف الأسري مشكلة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة أو القتل.

إذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك معرضًا للعنف الأسري، فيرجى طلب المساعدة. هناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك على البقاء آمنًا.

مئات يشيعون جنازة أم وطفليها في السنبلاوين.. ضحايا العنف الأسري

شيع المئات من أهالي قرية المقاطعة والقرى المجاورة بمركز السنبلاوين بالدقهلية مساء اليوم السبت، جنازة أم وأطفالها

الإثنين بعد مقتلهم، خنقا على يد الأب بسبب الخلافات الزوجية بعزبة السرسى.

وبدأت الجنازة بمسجد القرية، حيث توافد المئات من الأهالي لتقديم العزاء، والصلاة على جثامين الضحايا، ثم تم تشييع الجثامين إلى مقابر الأسرة.

نداءات بضرورة التصدي للعنف الأسري

وأثارت هذه الجريمة المأساوية حالة من الحزن والغضب بين أهالي القرية، الذين طالبوا بضرورة التصدي للعنف الأسري، ونشر التوعية حول هذا الخطر.

وقال أحد الأهالي: “هذه الجريمة هي جريمة ضد الإنسانية، ولابد من محاسبة الجاني بأقصى عقوبة، حتى يكون عبرة لغيره”.

وأضاف آخر: “العنف الأسري مشكلة خطيرة، ولابد من مكافحتها بكل الطرق الممكنة، ونشر التوعية حولها بين جميع أفراد المجتمع”.

وطالبت إحدى السيدات بضرورة توفير الحماية للنساء من العنف الأسري، قائلة: “المرأة هي نصف المجتمع، ولابد من حمايتها من العنف بكل أشكاله”.

تعليقات

أثارت هذه الجريمة البشعة حالة من الغضب والاستنكار بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نددوا بجرائم العنف الأسري وطالبوا بتغليظ العقوبات على مرتكبيها.

وقال أحد النشطاء: «جريمة قتل مروعة، لا حول ولا قوة إلا بالله، ربنا يرحم الضحايا ويصبر أهلهم».

وقال آخر: «يجب على الدولة تغليظ العقوبات على مرتكبي جرائم العنف الأسري، حتى تكون رادعا لهم».

وقالت أخرى: «هذه جريمة بشعة، لا يمكن أن تمر مرور الكرام، يجب على القضاء القصاص من القاتل بأشد العقوبات».

خاتمة

شهدت محافظة الدقهلية جريمة قتل بشعة، حيث أقدم زوج على قتل زوجته وطفليه خنقا، بسبب خلافات زوجية.

ووفقًا للتحقيقات، فإن الزوج اعترف بقتل زوجته وطفليه بسبب رفضها إعطائه حقوقه الشرعية، وحين رأوا أطفاله هذا المشهد قرر التخلص منهم.

وهذه الجريمة المأساوية تؤكد على خطورة العنف الأسري، الذي يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، كما تؤكد على أهمية التصدي لهذا الخطر ونشر التوعية حوله.

شاهد أيضا:

مجلة_الاختيار

 تابعوا آخر أخبار مجلة الاختيار عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مجلة الاختيار

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading