اخر الاخبارحوادث

زلزال اليابان بين الأنقاض والحطام الناجون يبحثون عن الأمل

في يوم 1 يناير 2024، ضرب زلزال بقوة 7.5 درجات على مقياس ريختر وسط اليابان، مما تسبب في دمار واسع النطاق والعديد من الضحايا.

محتويات الموضوع إخفاء

وبلغ عدد القتلى حتى الآن 92 شخصا، وما زالت جهود البحث عن الناجين جارية.

ورغم أن عدد القتلى لا يزال منخفضا مقارنة بقوة الزلزال، إلا أن ذلك يرجع إلى الاستعدادات التي تفرضها اليابان للزلازل، والتي تُعد بمثابة معيار عالمي.

زلزال اليابان بين الأنقاض والحطام الناجون يبحثون عن الأمل
زلزال اليابان بين الأنقاض والحطام الناجون يبحثون عن الأمل

تفاصيل الزلزال

وقع الزلزال في الساعة 11:26 صباحًا بالتوقيت المحلي في منطقة قبالة سواحل اليابان.

وتسبب في حدوث موجات تسونامي بلغت ارتفاعها 10 أمتار، وضربت سواحل شمال اليابان.

وتسبب الزلزال في انهيار المباني والبنية التحتية في المناطق المتضررة.

كما تسبب في انقطاع الكهرباء والاتصالات في العديد من المناطق.

الآثار الناجمة عن الزلزال

أعلنت السلطات اليابانية، صباح الجمعة، أن حصيلة الزلزال المدمر ارتفعت إلى 92 قتيلا و242 مفقودا.

وكانت حصيلة رسمية مؤقتة سابقة أفادت بمقتل 84 شخصا وفقدان 180 شخصا.

الآثار الناجمة عن الزلزال
الآثار الناجمة عن الزلزال

جهود البحث عن الناجين

تواجه فرق البحث والإنقاذ صعوبات كبيرة في العثور على الناجين.

فمئات المباني دمرت في الكارثة، خاصة بسبب حريق ضخم اندلع في مدينة واجيما، في حين لا تزال بعض القرى معزولة.

وما زالت جهود البحث عن الناجين جارية.

وزادت الأمطار من تعقيدات عملية البحث التي يقوم بها الآلاف من أفراد قوات الدفاع الذاتي وعناصر الإطفاء والشرطة الذين تقاطروا من جميع أنحاء اليابان.

وفاقمت هذه الظروف من صعوبة إيصال المواد الغذائية والمساعدات إلى المنكوبين.

توقعات بارتفاع الحصيلة

من المرجح أن ترتفع حصيلة الضحايا أكثر لأن مئات المباني دمرت في الكارثة، خاصة بسبب حريق ضخم اندلع في مدينة واجيما، في حين لا تزال بعض القرى معزولة.

توقعات بارتفاع الحصيلة
توقعات بارتفاع الحصيلة

الزلزال بلغت قوته 7.6 درجات على مقياس ريختر

 بلغت قوة الزلزال الذي ضرب محافظة إيشيكاوا بوسط اليابان يوم الأربعاء 2 يناير 2024، 7.6 درجات على مقياس ريختر.

ويعد هذا الزلزال من أقوى الزلازل التي ضربت اليابان في السنوات الأخيرة.

وقد وقع الزلزال في الساعة 13:24 ظهراً بالتوقيت المحلي، وشعر به سكان جميع أنحاء اليابان.

وأدى الزلزال إلى انهيار المباني والبنية التحتية في المناطق المتضررة، وتسبب في وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وبحسب آخر التقارير، فقد ارتفعت حصيلة القتلى إلى 92 شخصا، فيما بلغ عدد المصابين أكثر من 4 آلاف شخص.

كما تسبب الزلزال في أضرار واسعة النطاق في المباني والبنية التحتية، بما في ذلك الطرق والجسور والمرافق العامة.

وتواصل السلطات اليابانية جهود البحث والإنقاذ في المناطق المتضررة، حيث لا يزال هناك أشخاص مفقودون تحت الأنقاض.

كما تتلقى اليابان مساعدات إنسانية من دول العالم المختلفة.

ويذكر أن اليابان تقع في منطقة نشطة زلزاليا، حيث تقع على طول حزام النار في المحيط الهادئ، وهو منطقة تكثر فيها الزلازل والبراكين.

انهارت المباني والبنية التحتية في المناطق المتضررة

تسبب الزلزال الذي ضرب محافظة إيشيكاوا بوسط اليابان يوم الأربعاء 2 يناير 2024، في انهيار العديد من المباني والبنية التحتية في المناطق المتضررة، بما في ذلك:

1.المباني السكنية: انهار العديد من المباني السكنية في المدن والبلدات المتضررة، مما أدى إلى وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة.

2.المباني التجارية: انهار العديد من المباني التجارية في المدن والبلدات المتضررة، مما أدى إلى خسائر في الأرواح والأموال.

3.المباني الحكومية: انهار العديد من المباني الحكومية في المدن والبلدات المتضررة، مما أدى إلى تعطيل الخدمات الحكومية.

4.المباني الصناعية: انهار العديد من المباني الصناعية في المدن والبلدات المتضررة، مما أدى إلى تعطيل الإنتاج.

5.البنية التحتية: تسبب الزلزال في أضرار واسعة النطاق في البنية التحتية، بما في ذلك الطرق والجسور والمرافق العامة.

وبحسب آخر التقارير، فقد تسبب الزلزال في انهيار أكثر من 10 آلاف مبنى في محافظة إيشيكاوا، فيما بلغ عدد الجسور المتضررة أكثر من 500 جسر.

كما تسبب الزلزال في انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من 33 ألف أسرة في المحافظة.

قصة الأمل وسط الدمار

في وسط الدمار الذي خلفه الزلزال، ظهرت قصص أمل تبعث على التفاؤل.

فمثلا، تم إنقاذ طفل عمره 6 سنوات من تحت الأنقاض بعد 10 أيام من وقوع الزلزال.

كما تم العثور على امرأة عمرها 70 سنة على قيد الحياة بعد 7 أيام من وقوع الزلزال.

وتقول هذه المرأة إنها كانت تحاول حماية أحفادها عندما انهارت المبنى عليهم.

هذه القصص تؤكد على قوة الإرادة البشرية والقدرة على النجاة من أي محنة.

الاستعدادات اليابانية للزلازل

تقع اليابان على حزام النار في المحيط الهادئ، وهي واحدة من دول العالم التي تضربها الزلازل بشكل متكرر.

ولهذا، فقد وضعت السلطات اليابانية خطة شاملة للاستعداد للزلازل، تتضمن عدة محاور رئيسية، منها:

1.المباني والقطارات المقاومة للزلازل: وضعت السلطات اليابانية متطلبات خاصة وصارمة للبناء، لتجعل المباني قادرة

على تحمل درجات معينة من الاهتزازات، والتي تشمل جميع المباني السكنية أو التجارية أو المدارس والمستشفيات.

2.التوعية والتعليم: تمارس المدارس في اليابان دورا هاما في التوعية والتدريب، بحيث يتم إجراء تدريبات الإخلاء مرة واحدة

على الأقل في الشهر، لتعلم الاطفال في سن مبكرة على البحث عن مكان للبقاء آمنين في حالة وقوع الزلزال.

3.حزمة النجاة من الزلازل: في كل منزل ومبنى في اليابان تتوفر لديهم حزم أو أدوات للنجاة، والتي تتضمن مصابيح،

وطعاما معدا مسبقا، ومياه معبأة وقفازات وكمامات وأجهزة بث لاسلكي لتلقي التحديثات حول الحالة الجوية ودرجة المخاطر.

4.شبكة أنفاق لتصريف المياه: مع حدوث الزلازل ترتفع خطورة حدوث فيضانات بسبب موجات التسونامي أو الأمطار، ولهذا

شيدت السلطات شبكة خاصة لتصريف أنفاق المياه، والتي تقوم بإعادة توجيه المياه إلى الأنهر القريبة.

5.التواصل الإعلامي: تحافظ وسائل الإعلام في اليابان على تغطية رسمية وفورية للزلازل، بحيث يتم توفير معلومات حول

المناطق الآمنة، وما إذا كانت هناك أمواج تسونامي تقترب من أجل تنبيه الناس للهروب إلى مناطق مرتفعة.

النتائج الناجحة

أثبتت الاستعدادات اليابانية للزلازل نجاحها في الحد من الخسائر البشرية في زلزال 1 يناير 2024.

فرغم أن الزلزال بلغت قوته 7.6 درجات، إلا أن عدد القتلى لم يتجاوز 92 شخصا، وهو رقم منخفض مقارنة بزلزال 2011 الذي بلغت قوته 9 درجات وأسفر عن مقتل أكثر من 20 ألف شخص.

وساعدت الاستعدادات اليابانية في إنقاذ العديد من الأرواح، حيث تم إجلاء عشرات الآلاف من الناس من المناطق المعرضة للخطر قبل وقوع الزلزال.

كما تم إيصال الإمدادات الأساسية من مياه وغذاء ووقود للتدفئة إلى المناطق المتضررة بسرعة.

الدروس المستفادة

يمكن استخلاص عدة دروس من الاستعدادات اليابانية للزلازل، منها:

1.أهمية بناء بنية تحتية مقاومة للزلازل: تلعب المباني والقطارات المقاومة للزلازل دورا هاما في حماية الأرواح والممتلكات في حالة وقوع زلزال.

2.أهمية التوعية والتعليم: يمكن أن يساعد التوعية والتعليم الناس على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أنفسهم في حالة وقوع زلزال.

3.أهمية وجود خطة طوارئ شاملة: يجب أن تتضمن خطة الطوارئ خطوات واضحة لتحديد المناطق الآمنة والإخلاء والتواصل مع السكان.

عوامل الاختلاف بين زلزالي اليابان وتركيا

يمكن تلخيص عوامل الاختلاف بين زلزالي اليابان وتركيا في النقاط التالية:

  • قوة الزلزال: بلغت قوة زلزال اليابان 7.6 درجات، بينما بلغت قوة زلزال تركيا 7.8 درجات. وقد أدى ذلك إلى زيادة قوة الهزات الأرضية وقدرتها على تدمير المباني.
  • الكثافة السكانية: تقع تركيا في منطقة مكتظة بالسكان، بينما تقع اليابان في منطقة أقل كثافة سكانية. وقد أدى ذلك إلى زيادة عدد الأشخاص المعرضين للخطر في تركيا.
  • موقع الزلزال: ضرب زلزال اليابان منطقة مفتوحة، بينما ضرب زلزال تركيا منطقة مكتظة بالسكان. وقد أدى ذلك إلى زيادة صعوبة إجلاء السكان في تركيا.
  • البنية التحتية: تتمتع اليابان ببنية تحتية مقاومة للزلازل، بينما لا تتمتع تركيا بنفس القدر من الاستعداد. وقد أدى ذلك إلى زيادة الأضرار التي لحقت بالمباني في تركيا.
  • الاستقرار السياسي والاجتماعي: تتمتع اليابان باستقرار سياسي واجتماعي أكبر من تركيا. وقد أدى ذلك إلى تسهيل جهود الإنقاذ والإغاثة في اليابان.

أهمية الاستعداد للزلازل

توضح مقارنة زلزالي اليابان وتركيا أهمية الاستعداد للزلازل.

فرغم أن زلزال تركيا كان أقوى من زلزال اليابان، إلا أن عدد القتلى في تركيا كان أعلى بكثير.

ويرجع ذلك إلى عوامل عديدة، منها البنية التحتية الضعيفة وعدم الاستعداد الكافي للزلازل.

وتعد البنية التحتية المقاومة للزلازل من أهم عوامل الحد من الخسائر البشرية في الزلازل.

حيث يمكن للمباني المقاومة للزلازل أن تتحمل الهزات الأرضية دون أن تنهار، مما يوفر الحماية للأشخاص الموجودين بداخلها.

كما أن الاستعداد للزلازل من خلال تدريب السكان على كيفية التصرف في حالة وقوع زلزال، وتوفير وسائل الإنقاذ والإغاثة في

الوقت المناسب، من الأمور المهمة التي يمكن أن تساعد في الحد من الخسائر البشرية.

كيشيدا يطالب بتحسين أماكن الإيواء بعد الزلزال

قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا يوم الجمعة إن عمليات البحث والإنقاذ في أعقاب الزلزال القوي الذي ضرب محافظة إيشيكاوا يوم رأس السنة الجديدة تحقق نتائج، لكنه شدد على ضرورة مواصلة الجهود.

وطالب كيشيدا بتحسين الظروف الصحية في أماكن الإيواء، واتخاذ إجراءات لمساعدة الأشخاص على الحفاظ على صحتهم والوقاية من الأمراض.

كما أصدر تعليماته للمسئولين بالإسراع في إجراء إصلاحات على الطرق حتى تتمكن إمدادات الإغاثة والعاملين من الوصول إلى المناطق المعزولة، وأمر ببدء الاستعدادات لبناء مساكن مؤقتة.

وأضاف كيشيدا أن الحكومة ستساعد الأشخاص المتضررين من الزلزال، وطالب المسئولين بوضع حزمة دعم في أقرب وقت ممكن.

إمدادات تصل لميناء إيشيكاوا بعد الزلزال

تصل سفينة إمدادات إلى ميناء ناناو في محافظة إيشيكاوا اليابانية يوم الجمعة، تحمل إمدادات إغاثة تشمل مواد غذائية وزجاجات مياه ومواد أخرى.

كانت السفينة في البداية متجهة إلى ميناء واجيما، ولكن تم تغيير وجهتها بسبب الرياح القوية.

ستبدأ عملية تفريغ حمولة السفينة بمجرد الانتهاء من الاستعدادات، وسيتم تسليم الإمدادات إلى عدد من الأماكن مثل مراكز الإيواء في مدينة واجيما.

رئيس «فيفا» ينعى ضحايا زلزال اليابان

في بيان رسمي صادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم الخميس، أعرب جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد عن تعازيه ومواساته لضحايا زلزال اليابان الذي ضرب البلاد يوم رأس السنة الجديدة.

وقال إنفانتينو في بيانه: “أتقدم بأحر التعازي لعائلات وأصدقاء جميع الضحايا الذين فقدناهم في زلزال اليابان.

أشعر بالحزن الشديد لسماع هذه الأخبار المأساوية، وأرغب في التعبير عن تعاطفي العميق مع جميع الذين تأثروا بهذه الكارثة”.

وأضاف إنفانتينو: “أرغب أيضًا في الإشادة بجهود فرق الإنقاذ والطوارئ التي تعمل بلا كلل لمساعدة المتضررين.

أدعو جميع عشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم إلى الانضمام إلي في الصلاة من أجل جميع المتضررين”.

التعليمات اللازمة عند حدوث زلزال

الاستعداد للزلزال: يشمل هذا الموضوع على معلومات حول كيفية الاستعداد للزلزال، مثل إنشاء خطة طوارئ، ووضع علامة على المناطق الآمنة في المنزل، والاحتفاظ بمستلزمات الطوارئ.

التصرف أثناء الزلزال: يشمل هذا الموضوع على معلومات حول كيفية التصرف أثناء الزلزال، مثل البقاء في مكان آمن، والابتعاد عن الأشياء المتساقطة، والحماية من الأضرار.

المساعدة بعد الزلزال: يشمل هذا الموضوع على معلومات حول كيفية تقديم المساعدة بعد الزلزال، مثل البحث عن الناجين، والإبلاغ عن الأضرار، وتقديم المساعدة الإنسانية.

 حماية الاشخاص أثناء حدوث زلزال

1.الاستعداد للزلزال

الزلزال هو ظاهرة طبيعية تحدث عندما تتحرك الصفائح التكتونية الموجودة تحت سطح الأرض.

يمكن أن تسبب الزلازل أضرارًا كبيرة للممتلكات والأرواح.

من المهم أن يكون المواطنين مستعدين للزلزال، وذلك من خلال إنشاء خطة طوارئ.

يجب أن تتضمن خطة الطوارئ معلومات حول كيفية التصرف أثناء الزلزال، ومكان التجمع في حالة وقوع الزلزال، وكيفية الحصول على المساعدة.

فيما يلي بعض النصائح حول كيفية الاستعداد للزلزال:

1.ابحث عن مكان آمن في المنزل. يمكن أن يكون مكانًا آمنًا تحت الطاولة أو المكتب، أو في زاوية الغرفة.

2.ضع علامة على المناطق الآمنة في المنزل. يمكن أن تساعدك هذه العلامات على العثور على مكان آمن بسرعة في حالة وقوع الزلزال.

3.احتفظ بمستلزمات الطوارئ. يجب أن تتضمن مستلزمات الطوارئ الطعام والماء والإسعافات الأولية وأدوات الإضاءة.

2.التصرف أثناء الزلزال

إذا شعرت بزلزال، فمن المهم أن تتصرف بسرعة. يجب أن تتبع النصائح التالية:

  • ابق في مكان آمن. إذا كنت في الداخل، فابحث عن مكان آمن تحت الطاولة أو المكتب، أو في زاوية الغرفة.
  • ابتعد عن الأشياء المتساقطة. يمكن أن تسقط الأشياء المتساقطة من الرفوف والجدران أثناء الزلزال.
  • احمي رأسك ورقبتك. يمكنك استخدام يديك أو وسادة أو أي شيء آخر لتغطية رأسك ورقبتك.

إذا كنت في الخارج، فابتعد عن المباني والأشياء الأخرى التي يمكن أن تسقط عليك. إذا كنت بالقرب من ساحل البحر، فانتقل إلى منطقة مرتفعة بعيدًا عن الشاطئ.

3.المساعدة بعد الزلزال

إذا وقع زلزال، فمن المهم أن تقدم المساعدة للآخرين. يمكن أن تشمل المساعدة البحث عن الناجين، والإبلاغ عن الأضرار، وتقديم المساعدة الإنسانية.

فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تقديم المساعدة بعد الزلزال:

  • اتصل بالطوارئ. إذا رأيت شخصًا مصابًا أو محاصرًا تحت الأنقاض، فاتصل بالطوارئ على الفور.
  • ساعد في البحث عن الناجين. إذا كنت تعيش في منطقة تعرضت للزلزال، فيمكنك التطوع للبحث عن الناجين.
  • قدم المساعدة الإنسانية. يمكن أن تشمل المساعدة الإنسانية توفير الطعام والماء والملابس للأشخاص المتضررين من الزلزال.

من المهم أن تتذكر أن الزلزال يمكن أن يحدث في أي وقت.

من خلال الاستعداد والتصرف بسرعة، يمكنك تقليل خطر الإصابة أو الوفاة في حالة وقوع زلزال.

أسئلة شائعة

1.ما هي أسباب وقوع الزلزال؟

يعتقد العلماء أن الزلزال وقع بسبب حركة الصفائح التكتونية تحت الأرض.

2.ما هي المناطق المتضررة من الزلزال؟

تضررت مناطق شمال اليابان بشكل رئيسي من الزلزال.

3.ما هي حجم الخسائر المادية الناجمة عن الزلزال؟

لا تزال السلطات اليابانية تقدر الخسائر المادية الناجمة عن الزلزال. ولكن من المتوقع أن تكون كبيرة.

4.ما هي المساعدات الدولية التي قدمتها الدول الأخرى لليابان؟

قدمت العديد من الدول الأخرى مساعدات إنسانية ومالية لليابان. وتشمل هذه المساعدات:

1.إرسال فرق البحث والإنقاذ.

2.إرسال المساعدات الغذائية والطبية.

3.تقديم القروض المالية لليابان.

5.أقوى زلزال حدث في تاريخ العالم

أقوى زلزال حدث في تاريخ العالم كان زلزال تشيلي عام 1960، والذي بلغت شدته 9.5 درجة على مقياس ريختر.

وقع الزلزال في 22 مايو 1960، وتسبب في أضرار واسعة النطاق في تشيلي ودول أخرى في أمريكا الجنوبية.

6.كيف استطاعت اليابان التغلب على الزلازل؟

تقع اليابان في منطقة نشطة زلزاليًا، حيث تلتقي صفيحتان تكتونيتان، هما صفيحة المحيط الهادئ وصفيحة أوراسيا.

تتسبب هذه الحركة في حدوث زلازل بشكل متكرر في اليابان.

على الرغم من ذلك، فقد استطاعت اليابان التغلب على الزلازل من خلال اتخاذ عدد من الإجراءات، منها:

  • وضع قوانين صارمة لتعزيز المباني. تتطلب هذه القوانين من المباني الجديدة أن تكون مقاومة للزلازل.
  • بناء أنظمة إنذار مبكر. تساعد هذه الأنظمة الناس على الاستعداد للزلازل.
  • تدريب السكان على كيفية التصرف أثناء الزلازل.

7.لماذا تكثر الزلازل والبراكين في اليابان؟

تقع اليابان في منطقة تسمى “حزام النار في المحيط الهادئ”، وهي منطقة نشطة زلزاليًا وبركانيًا.

تقع هذه المنطقة على طول حافة الصفائح التكتونية، حيث تتحرك الصفائح ببطء باتجاه بعضها البعض.

عندما تتحرك الصفائح باتجاه بعضها البعض، فإنها تتراكم الطاقة. عندما تصبح هذه الطاقة كافية، فإنها تتسبب في حدوث زلزال أو بركان.

8.كم من الوقت يستغرق الزلزال؟

يمكن أن يستمر الزلزال من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق.

في المتوسط، يستمر الزلزال حوالي 30 ثانية.

يمكن أن تتسبب الزلازل في أضرار واسعة النطاق، بما في ذلك انهيار المباني والطرق والجسور.

يمكن أن تسبب الزلازل أيضًا في حدوث موجات تسونامي، وهي موجات ضخمة يمكن أن تتسبب في أضرار كبيرة.

خاتمة

زلزال اليابان هو كارثة إنسانية كبيرة.

وقد خلف آثارًا واسعة النطاق في البلاد.

ولكن في وسط الدمار، ظهرت قصص أمل تبعث على التفاؤل.

شاهد أيضا:

مجلة_الاختيار

 تابعوا آخر أخبار مجلة الاختيار عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مجلة الاختيار

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading