صحةعناية طفلك

فقدان الشهية عند الأطفال: أسبابه وتحدياته النفسية والعاطفية

فقدان الشهية عند الأطفال: أسبابه وتحدياته النفسية والعاطفية فقدان الشهية عند الأطفال يعد أمرًا شائعًا ويمكن أن يكون مصدر قلق للآباء والأمهات.

يعاني الكثيرون من الأطفال من فترات قد تكون مؤقتة أو مستمرة من فقدان الشهية، وهو أمر يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتهم ونموهم.

إن فهم أسباب فقدان الشهية عند الأطفال يساعد في تحديد العوامل المؤثرة واتخاذ الخطوات المناسبة للتعامل معها.

مقدمة عن فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار

مقدمة عن فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار
مقدمة عن فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار

فقدان الشهية عند الأطفال الصغار يمكن أن يكون تحديًا كبيرًا للوالدين ومعاناة للأطفال.

يمكن أن يحدث هذا المشكلة لعدة أسباب مختلفة،مثل الإصابة بالمرض،الإجهاد،القلق،أو حتى بسبب عدم الإعجاب بالطعام المقدم.

على ذلك زيادة،فإن الأطفال الصغار يمكن أن يفقدوا الشهية عندما يكونوا مرهقين أو بعد ممارسة الرياضة بشدة.

يمكن أن يؤدي فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار إلى نقصان الوزن والتغيرات في النمو، والذي يمكن أن يؤثر على صحة الطفل.

لذلك،يجب على الوالدين البحث عن طرق لتحفيز الأطفال على الأكل والتأكد من تناولهم للمغذيات الضرورية.

في هذه المقالة،سنتحدث عن بعض الطرق البسيطة والفعالة لتحفيز الأطفال الصغار على الأكل عند فقدان الشهية.

كيف يؤثر الفقدان في صحة ونمو الطفل؟

كيف يؤثر الفقدان في صحة ونمو الطفل؟
كيف يؤثر الفقدان في صحة ونمو الطفل؟

يعتبر الأطفال الصغار الذين يفقدون شهيتهم مصدرًا للقلق لدى الأهل،خاصةً إذا استمر هذا الوضع لفترة طويلة.

يعد الطعام والتغذية السليمة جزءًا أساسيًا من نمو وتطور الأطفال الصغار،وإذا كان الطفل لا يتناول الكمية الكافية من الطعام، فقد يؤثر ذلك سلبًا على صحته ونموه.

في حالة فقدان الشهية،ينخفض مستوى الطاقة والفيتامينات والمعادن الهامة التي يحتاجها الجسم ليعمل بصورة صحية.

يمكن أن تؤدي نقص هذه المواد الغذائية إلى تأخر في النمو وضعف الجهاز المناعي والإصابة بالأمراض بشكل أكبر.

ومن المهم ملاحظة أن فقدان الشهية قد يرتبط بسبب مرضي،مثل الالتهابات الجرثومية والأمراض الحادة،ولذلك يجب على الأهل مراجعة الطبيب والتأكد من عدم وجود أسباب صحية خطيرة لفقدان الشهية لدى الطفل.

 كيف يمكن للوالدين تحفيز الأطفال على الأكل عند فقدان الشهية؟

فقدان الشهية عند الأطفال عندما يفقد شهيتهم،فإنهم يمكن أن يصبحوا متعبين ومتقلبي المزاج،ولا يرغبون في تناول الطعام كما ينبغي.

ولكن هناك بعض الطرق التي يمكن للوالدين اتباعها لتحفيز الأطفال على الأكل حتى عند فقدان الشهية.

أولاً،يجب على الوالدين تجنب إجبار الأطفال على تناول الطعام،فهذا قد يؤدي إلى تحول الوجبة إلى مصدر للإجهاد والقلق.

بدلاً من ذلك،يمكن تحفيز الأطفال على تناول الطعام عن طريق تقديم الأطعمة التي يحبونها بطرق مختلفة،مثل تقديمها بشكل ممتع أو مزينة بألوان مختلفة.

ثانياً،يمكن للوالدين تقديم الطعام بأكثر من وجبة في اليوم،وتقليل كمية الطعام في كل وجبة.

هذا يمكن أن يجعل الأطفال يشعرون بالراحة ولا يشعرون بالملل من الطعام.

ثالثاً،يمكن للوالدين تشجيع الأطفال على تناول الطعام مع العائلة،حيث يمكن للأطفال أن يرى أفراد العائلة الآخرين يتناولون الطعام وبالتالي يشعرون بالراحة ويتحفزون على تناول الطعام.

وأخيراً،يجب على الوالدين الاهتمام بنمط الحياة الصحي للطفل،مثل النوم الجيد والنشاط البدني الكافي.

حيث أن هذه العوامل يمكن أن تؤثر على شهية الطفل ونموه الصحي.

خمسة نصائح لزيادة شهية الأطفال الصغار

خمسة نصائح لزيادة شهية الأطفال الصغار

إذا كنت تواجه صعوبة في إقناع طفلك الصغير بتناول الطعام،فلا تقلق،فهذا مشكلة شائعة لدى الكثير من الأهل.

حيث يواجه الأهل في بعض الأحيان صعوبة في تجاوز هذه المرحلة الحرجة.

ومن أجل مساعدتك على تحفيز طفلك الصغير على تناول الطعام،نقدم لك خمسة نصائح عملية:

1. تقديم الطعام بطريقة جذابة: يتم تناول الطعام بشكل أفضل عندما يكون مقدمًا بطريقة جذابة ومثيرة للاهتمام.

يمكنك تقطيع الفواكه والخضروات بأشكال مختلفة باستخدام أدوات تقطيع الخضروات المختلفة،كما يمكنك استخدام الألوان المختلفة لإضفاء جو من التنوع على الطعام.

2. العب مع الأطعمة: يمكنك جعل وجبات الطعام مرحة للأطفال عن طريق اللعب مع الأطعمة،مثلاً،يمكنك جعل البطاطس المهروسة شكلاً للوجه،أو الكراث شكلاً للشعر.

3. تناول الطعام معًا كعائلة: تناول الطعام كعائلة يمكن أن يكون مفيدًا في تحفيز الأطفال على تناول الطعام.

يجب أن تكون وجبات الطعام مرحة ومناسبة لجميع أفراد الأسرة.

4. تحدي الأطفال: يمكن تحدي الأطفال على تناول الطعام،كما يمكن تحديهم على تناول أنواع مختلفة من الأطعمة.

كيفية تحضير الأطعمة التي يحبها الأطفال

إن تحضير الأطعمة التي يحبها الأطفال يلعب دورًا هامًا في تشجيعهم على الأكل.

عندما يشعر الأطفال بالرضا عن الطعام، فإنهم يشعرون بالمزيد من الرغبة في تناوله،وعلى المدى الطويل،سيتمكنون من تطوير عادات غذائية صحية.

لذلك،عند تحضير الوجبات،يجب النظر في أطعمة الأطفال المفضلة ومحاولة تضمينها في الوجبات.

يمكن تقديم الأطعمة المفضلة للأطفال بطرق مختلفة،مثل تقديمها بأشكال مختلفة،أو تحضيرها بطرق مختلفة عن الطرق التقليدية.

هناك أيضًا العديد من الوصفات المتاحة على الإنترنت التي يمكن استخدامها لإعداد وجبات لذيذة وصحية للأطفال.

يمكن تحضير الأطعمة الخفيفة والوجبات الصغيرة والمفضلة للأطفال بسهولة وسرعة،مثل الساندويتشات والفواكه والخضروات الطازجة.

إضافة إلى ذلك،يجب توفير وجبات صحية ومتوازنة للأطفال باستمرار،وتشجيعهم على تناول الأطعمة الجديدة بشكل منتظم.

يمكن أن يساعد تنويع النكهات والأطعمة في تحفيز الأطفال على تناول الأطعمة الصحية بشكل أكبر.

أسباب رفض الأطفال لبعض الأطعمة وكيفية تجنبها

أسباب رفض الأطفال لبعض الأطعمة وكيفية تجنبها
أسباب رفض الأطفال لبعض الأطعمة وكيفية تجنبها

فقدان الشهية عند الأطفال يعاني الكثير من الآباء والأمهات من مشكلة رفض الأطفال لبعض الأطعمة،وهذا يمكن أن يكون

مصدر قلق كبير خاصة إذا كان الطفل يعاني من فقدان الشهية.

من الضروري معرفة الأسباب التي تجعل الأطفال يرفضون الأكل وكيفية تجنبها. واحدة من الأسباب الشائعة هي عدم الرغبة في تناول الأطعمة الغريبة أو الجديدة.

بالتالي،من المهم إدخال الأطعمة الجديدة ببطء وعدم الإجبار على تناولها، بل يجب السماح للطفل بتجربتها بشكل تدريجي.

على تلك علاوة،فإن بعض الأطفال يفضلون الأطعمة ذات النكهة الحلوة أو المالحة،ويمكن أن يرفضوا الأطعمة الطازجة والصحية.

لتجنب ذلك،يمكن تقديم الأطعمة بطرق مختلفة وممتعة مثل تقطيعها بأشكال مختلفة أو خلطها مع بعض الصلصات الشهية.

أخيراً،يجب الحرص على إبقاء الجو خلال وجبات الطعام إيجابياً ومريحاً،وتجنب الإجبار على الطفل على تناول الطعام حتى لو كانت الطعام المفضلة لديه.

يمكن تحفيز الأطفال بتناول الأطعمة الصحية بتقديم الثناء والتشجيع،وجعل الوجبات ممتعة بالتحدث إلى الطفل وتشجيعه على مشاركتك في الحديث.

 كيفية جعل وجبات الطعام ممتعة للأطفال

تجعل وجبات الأطفال ممتعة يمكن أن يكون أمراً صعباً،لكنه يستحق الجهد. من الأفكار الجيدة لجعل وجبات الأطفال ممتعة هي جعل الأطعمة ملونة ومتنوعة.

قد يكون من المغري أن نقدم للأطفال نفس الأطعمة التي يحبونها في كل وجبة،ولكن هذا لن يشجعهم على تجرِبة أطعمة جديدة.

يمكنك جعل وجبات الأطفال ممتعة عن طريق تقديم الأطعمة بشكل مختلف.

على سبيل المثال،يمكنك قطع الفواكه والخضروات بأشكال ممتعة مثل قطع الفواكه على شكل قلوب أو الخضروات على شكل حيوانات.

يمكنك أيضاً تقديم الأطعمة بأشكال مختلفة مثل السندويشات المستديرة أو المثلثة أو الأشكال الأخرى.

كما يمكنك جعل وجبات الأطفال ممتعة من خلال تقديمها في أماكن مختلفة.

جرب تناول وجبة الإفطار في الحديقة،أو تقديم وجبة الغداء في غرفة اللعب.

سيتذكر الأطفال تجاربهم ونشاطاتهم أثناء تناول الطعام،وسيصبح تناول الطعام تجربة ممتعة ومثيرة للاهتمام بالنسبة لهم.

تشجيع الأطفال على المشاركة في تجهيز الطعام

تشجيع الأطفال على المشاركة في تحضير الطعام يمكن أن يكون أسلوباً فعالاً لجعلهم يشعرون بالانتماء والمسؤولية والاهتمام بالغذاء الذي يأكلون.

يمكنك إعطاء الأطفال مهام بسيطة مثل غسل الفواكه والخضروات أو المساعدة في قياس المكونات،وتعليمهم عن العناصر الغذائية المختلفة التي يحتوي عليها كل مكون.

عندما يشارك الأطفال في تحضير الطعام،فإنهم يشعرون بالفخر والإنجاز بعد الانتهاء من المهمة،ويمكن أن يكون هذا التحفيز كافياً لإعادة إشعال شغفهم بالأكل.

إلى ذلك إضافة،يمكن لتجهيز الطعام أن يكون نشاطاً ممتعاً للأطفال وللأسرة بأكملها،ويمكن أن يؤدي إلى تعزيز الروابط والعلاقات بين الأفراد.

لذلك،ننصح بتشجيع الأطفال على المشاركة في تحضير الطعام كاستراتيجية فعالة لتحفيزهم على تناول الطعام.

 اهتمام الوالدين بتناول الطعام في وجود الأطفال

يعتبر اهتمام الوالدين بتناول الطعام في وجود الأطفال أحد العوامل الهامة لتحفيزهم على الأكل،فالأطفال يتأثرون كثيراً

بسلوكيات والديهم ويحاولون تقليدهم في كل شيء،بما في ذلك تناول الطعام.

لذلك،من الضروري على الوالدين الحرص على تناول الطعام بانتظام في وجود الأطفال،كما يجب تناول وجبات صحية ومتوازنة

وتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة اللذيذة والمغذية.

زيادة على ذلك،يمكن للوالدين إشراك الأطفال في تحضير الطعام ومساعدة في تقطيع الخضار أو خلط المكونات،وهذا يزيد من

اهتمام الأطفال بالطعام ويجعلهم يشعرون بالفخر بمساعدة الوالدين في إعداد وجباتهم.

ومن المهم أن يقدم الوالدين الأطعمة بطرق جذابة ومشوقة،مثل تزيين الطبق بأشكال مختلفة أو تقديم الأطعمة بألوان

مختلفة،وهذا يجعل الأطفال يشعرون بالحماس والإثارة لتناول الطعام.

باختصار،الاهتمام الوالدين بتناول الطعام في وجود الأطفال يعتبر عاملًا مهمًا لتحفيز الأطفال على الأكل،والوالدين يمكنهم

إشراك الأطفال في تحضير الطعام وتقديم الأطعمة بطرق جذابة ومشوقة لجعل تناول الطعام تجربة ممتعة ومغذية للأطفال.

 المشاكل الصحية التي تؤدي الى فقدان الشهية

فقدان الشهية عند الأطفال المشاكل الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الشهية لدى الأطفال متنوعة.

إليك بعض الأمثلة على هذه المشاكل الصحية:

1-العدوى أو المرض: قد يعاني الطفل من العدوى أو المرض الذي يؤثر على شهيته.

على سبيل المثال،الإنفلونزا،التهاب الحلق،التهاب الأذن،أو التسمم الغذائي.

2-الأمراض المزمنة: بعض الأمراض المزمنة مثل السرطان،الأمراض القلبية،أو اضطرابات الجهاز الهضمي يمكن أن تؤثر على شهية الطفل.

3-الاضطرابات النفسية: بعض الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب،القلق،اضطرابات التوتر النفسي،أو اضطرابات التوتر ما بعد الصدمة يمكن أن تؤدي إلى فقدان الشهية لدى الأطفال.

4-النقص الغذائي: عندما يعاني الطفل من نقص في العناصر الغذائية الأساسية في نظامه الغذائي،مثل نقص الحديد أو فيتامين ب12،فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشهية.

5-الآثار الجانبية للعلاج: بعض الأدوية قد تسبب آثارًا جانبية تشمل فقدان الشهية.

قد يكون ذلك مؤقتًا أو طويل الأمد.

6-المشاكل التنموية: بعض المشاكل التنموية مثل تأخر النمو،مشاكل في الجهاز الهضمي،أو اضطرابات التطور يمكن أن تؤثر على شهية الطفل.

هذه بعض المشاكل الصحية الشائعة التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الشهية لدى الأطفال.

يجب على الآباء والأمهات استشارة الطبيب لتشخيص السبب الدقيق لفقدان الشهية واتخاذ الخطوات اللازمه.

ما هي اسباب فقدان الشهية عند الاطفال؟

هناك العديد من الأسباب المحتملة التى تؤدى إلى فقدان الشهية عند الأطفال .

ومن بين هذه الأسباب:

العدوى والمرض: الأطفال الذين يعانون من العدوى المزمنة، مثل التهاب الحلق أو التهاب الأذن،قد يشعرون بعدم الرغبة في

تناول الطعام نتيجة الشعور بالتعب وعدم الراحة.

الأمراض المزمنة: الأمراض المزمنة مثل السرطان أو اضطرابات الجهاز الهضمي يمكن أن تؤثر على شهية الطفل وتجعله

يشعر بالشبع السريع أو عدم الرغبة في تناول الطعام.

الاضطرابات النفسية: الاكتئاب والقلق واضطرابات التوتر النفسي لدى الأطفال يمكن أن تؤثر على شهيتهم وتقلل من رغبتهم في الأكل.

التوتر العاطفي: التغيرات في الحياة العائلية أو المدرسية،مثل الطلاق،الانتقال إلى مدرسة جديدة،أو وفاة أحد الأفراد

القريبين،يمكن أن تسبب التوتر العاطفي لدى الأطفال وتؤدي إلى فقدان الشهية.

العلاجات الدوائية: بعض الأدوية قد تسبب آثارًا جانبية تشمل فقدان الشهية، وذلك يشمل بعض الأدوية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية.

المشاكل التنموية والعضوية: بعض المشاكل التنموية والعضوية مثل تأخر النمو،مشاكل في الجهاز الهضمي،أو اضطرابات التطور يمكن أن تؤثر على شهية الطفل.

التغذية غير الملائمة: نظام غذائي غير متوازن أو فقير بالعناصر الغذائية الأساسية يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشهية لدى الأطفال.

متى يكون فقدان الشهية خطير؟

فقدان الشهية عند الأطفال يعتبر خطيرًا عندما يؤدي إلى نقص حاد في وزن الطفل أو يتسبب في تدهور حالته الصحية بشكل عام.

قد تشير بعض العلامات إلى أن فقدان الشهية يمكن أن يكون خطيرًا ويتطلب رعاية طبية فورية،وتشمل:

1-فقدان وزن كبير وسريع: إذا لاحظت أن طفلك يفقد وزنه بسرعة كبيرة دون سبب ظاهر،فيجب أن تستشير الطبيب لتقييم الوضع.

2-ضعف عام وشحوب: إذا كان الطفل يعاني من ضعف عام في النشاط والحيوية ويظهر عليه شحوب في الوجه،فقد يكون هذا إشارة إلى خطورة فقدان الشهية.

3-عدم قدرة الطفل على تناول الكمية الكافية من الطعام: إذا كان الطفل يشعر بالامتناع التام عن تناول الطعام أو يقوم

بتناول كميات طعام ضئيلة جدًا لفترات طويلة، فينبغي مراجعة الطبيب.

4-تأثير على نمو وتطور الطفل: إذا لاحظت أن فقدان الشهية يؤثر بشكل واضح على نمو وتطور الطفل،مثل تأخر في النمو

الجسدي أو العقلي،فينبغي التحقق من الحالة الصحية للطفل.

في حالة الشك أو القلق بشأن خطورة فقدان الشهية لدى الطفل،يجب استشارة الطبيب للحصول على تقييم دقيق وتوجيهات علاجية مناسبة.

يعتمد القرار النهائي بشأن خطورة الحالة على تقييم الطبيب المختص وفهمه الشامل لحالة الطفل.

ما الذي يفتح شهية الاطفال؟ 

 هناك عدة عوامل يمكن أن تساهم في فتح شهية الأطفال وتحفيزهم على تناول الطعام بشكل جيد.

إليك بعض العوامل التي قد تساعد في زيادة شهية الأطفال:

تقديم وجبات متنوعة وشهية: قدم مجموعة متنوعة من الأطعمة ذات الألوان الزاهية والمذاق الجيد.

تجنب الوجبات المملة والمتكررة،وحاول تقديم أطباق مشوية أو محمصة أو مقلية لإضفاء نكهة مميزة.

الحفاظ على جو إيجابي أثناء تناول الطعام: قم بتوفير جو مريح وممتع أثناء وجبات الطعام،مثل تناول الطعام مع العائلة وإضفاء جو من المرح والدردشة اللطيفة.

يمكن أن يشجع الجو الإيجابي على زيادة الشهية.

الاحترام لشهية الطفل: احترم شهية الطفل ولا تجبره على تناول كميات معينة من الطعام.

اسمح للطفل بالتحكم في كمية الطعام التي يأكلها بناءً على شهيته الطبيعية.

تقديم وجبات منتظمة ومواعيد ثابتة: حاول تقديم وجبات منتظمة في نفس الوقت يوميًا.

تنظيم الوجبات يمكن أن يساعد على تنشيط الشهية وجعل الأطفال أكثر استعدادًا لتناول الطعام.

التشجيع على المشاركة في إعداد الطعام: قم بدعوة الطفل للمساعدة في إعداد الوجبات الصحية.

يمكن أن تكون هذه تجربة ممتعة وتشجع الأطفال على تناول الطعام الذي ساهموا في إعداده.

الاهتمام بجوانب التقديم: قدم الطعام بشكل جذاب ومغري استخدم أطباق ملونة وأشكال.

ما هي أسباب فقدان الشهية المفاجئ؟

 فقدان الشهية المفاجئ عند الأطفال يمكن أن يكون نتيجة لعدة أسباب،ومن بينها:

العدوى أو المرض: الإصابة بعدوى تنفسية أو معوية حادة قد تؤثر على الشهية وتجعل الطفل يشعر بعدم الرغبة في تناول الطعام.

الأدوية: بعض الأدوية قد تسبب آثارًا جانبية تشمل فقدان الشهية، مثل الأدوية المضادة للالتهابات أو العلاج الكيميائي.

التوتر النفسي: الأحداث المؤثرة عاطفياً مثل تغيير المدرسة، الانتقال إلى منزل جديد،أو وفاة أحد أفراد العائلة قد تؤدي إلى فقدان الشهية المفاجئ لدى الأطفال.

التغذية غير الملائمة: نظام غذائي غير متوازن أو فقير بالعناصر الغذائية الأساسية يمكن أن يسبب فقدان الشهية المفاجئ.

الألم أو الانزعاج الجسدي: إذا كان الطفل يعاني من الألم أو الانزعاج الجسدي،فقد يكون ذلك سببًا لفقدان الشهية المفاجئ.

إذا لاحظت أن طفلك يعاني من فقدان شهية مفاجئ ويستمر لفترة طويلة،فمن الأفضل استشارة الطبيب لتحديد السبب الدقيق وتقديم العنايه اللامة لطفلك.

تأثير العلاجات الطبيعية في استعادة الشهية لدى الأطفال

توجد بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في استعادة الشهية لدى الأطفال.

ومع ذلك،يجب عليك دائمًا استشارة الطبيب قبل استخدام أي علاج طبيعي والتأكد من أنه مناسب لحالة طفلك.

إليك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في تحفيز الشهية لدى الأطفال:

1-العسل: يُعتبر العسل من العلاجات الطبيعية المعروفة لزيادة الشهية.

يمكنك إضافة ملعقة صغيرة من العسل إلى الحبوب المفضلة لدى الطفل أو إلى الزبادي أو الفواكه المقطعة لتحسين النكهة وزيادة الشهية.

2-الزنجبيل: يمتلك الزنجبيل خصائص مهدئة للجهاز الهضمي ويمكن أن يساعد في تحفيز الشهية.

يمكنك تقديم شاي الزنجبيل الدافئ أو إضافة الزنجبيل المبشور إلى الطعام لزيادة الشهية.

3-القرفة: لها خصائص تحفيزية ومحفزة للشهية.

يمكنك إضافة القرفة إلى الحلويات أو الزبادي أو الشوفان لتعزيز الشهية.

4-الأعشاب المهدئة: بعض الأعشاب مثل البابونج والنعناع والشاي الأخضر لها تأثير مهدئ على الجهاز الهضمي ويمكن أن تساعد في تحسين الشهية.

5-تناول وجبات صغيرة ومتكررة: قد يساعد تناول وجبات صغيرة ومتكررة على زيادة الشهية لدى الأطفال.

حاول تقديم وجبات صغيرة ومتنوعة على مدار اليوم بدلاً من وجبات ثقيلة وكبيرة.

 الخلاصة ونصائح أخيرة.

في النهاية،يجب أن نتذكر أن تحفيز الأطفال الصغار على الأكل عند فقدان الشهية ليس بالأمر السهل،ولكنه أمر ضروري للحفاظ على صحتهم ونموهم الجيد.

لذلك،فيما يلي بعض النصائح الأخيرة التي يمكن أن تساعدك في تحقيق هذا الهدف:

– تقديم الأطعمة المفضلة للأطفال بشكل متكرر بطرق مختلفة.

– إعطاء الأطفال الخيار بين الأطعمة المختلفة وتشجيعهم على تناول الأطعمة الصحية.

– تشجيع الأطفال على المشاركة في إعداد الطعام وتناول الطعام مع العائلة.

– تقديم الأطعمة بشكل جذاب وملون لجعلها أكثر جاذبية للأطفال.

– إنشاء بيئة مريحة وهادئة أثناء تناول الطعام.

– تحفيز الأطفال على النظافة الشخصية وغسل الأيدي قبل تناول الطعام.

– الاستماع إلى احتياجات الأطفال ومحاولة تلبية رغباتهم في حدود الصحة والتغذية المتوازنة.

باتباع هذه النصائح،يمكنك تحفيز الأطفال الصغار على الأكل عند فقدان الشهية وتأمين الغذاء الصحي الضروري لنموهم وتطورهم الجيد.

شاهد أيضا:

مجلة_الاختيار

 تابعوا آخر أخبار مجلة الاختيار عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مجلة الاختيار

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading