اخر الاخبارشخصية عامة

عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير

عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثيرفي مثل هذا اليوم، الموافق 30 نوفمبر عام 1988،

رحل عن عالمنا القارئ الجليل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، بعد مسيرة حافلة بالإنجازات والنجاحات في مجال تلاوة القرآن الكريم.

عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثيرفي مثل هذا اليوم، الموافق 30 نوفمبر عام 1988،رحل عن عالمنا القارئ
عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثيرفي مثل هذا اليوم، الموافق 30 نوفمبر عام 1988،رحل عن عالمنا القارئ

من هو القارئ عبدالباسط عبد الصمد؟

عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير
عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير

عبد الباسط عبد الصمد، قارئ قرآن مصري بارز، ولد في عام 1345هـ (1927م) وتوفي في عام 1409هـ (1988م).

ولد عبد الباسط عبد الصمد في قرية أرمنت بمحافظة قنا في صعيد مصر، في 16 سبتمبر 1927.

حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ محمد الأمير شيخ كتاب قريته، ثم أخذ القراءات على يد الشيخ المتقن محمد سليم حمادة.

بدأ الشيخ عبد الباسط عبد الصمد مسيرته الفنية في الإذاعة المصرية عام 1951، حيث سجل أول تلاواته من سورة فاطر.

سرعان ما ذاع صيته في العالم العربي والإسلامي، وأصبح أحد أشهر القراء في العالم.

تميزت تلاوة عبد الباسط عبد الصمد بجمال الصوت، وحسن الأداء، ودقة الأحكام، وقوة التأثير.

وقد أثرت تلاوته في الملايين من المسلمين حول العالم.

تأثير عبد الباسط عبد الصمد

كان لعبد الباسط عبد الصمد تأثير كبير على مسيرة تلاوة القرآن الكريم في العالم الإسلامي.

فقد ساهم في نشر القرآن الكريم، وتعريف الناس بجمال تلاوته.

كما كان رمزًا للإيمان والأخلاق، وقدوة حسنة لكثير من المسلمين.

لا تزال تلاوات عبد الباسط عبد الصمد تحظى بشعبية كبيرة حتى اليوم، وتُبث في الإذاعات والمواقع الإلكترونية في جميع أنحاء العالم.

دخول الشيخ عبد الباسط عبد الصمد الإذاعة المصرية

عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير
عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير

دخل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد الإذاعة المصرية سنة 1951، وكان عمره آنذاك 24 عامًا.

كانت أول تلاواته من سورة فاطر، وقد حازت على إعجاب الجمهور والنقاد على حد سواء.

وقد ساعده في دخول الإذاعة المصرية الشيخ محمد سليم حمادة، الذي كان أستاذه في القراءات القرآنية.

فقد أرسل الشيخ محمد سليم حمادة تسجيلًا لتلاوة الشيخ عبد الباسط إلى الإذاعة المصرية، وقد أعجب بها مسؤولو الإذاعة، وأدعوه للتسجيل في الإذاعة.

وقد سرعان ما ذاع صيت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في العالم العربي والإسلامي، وأصبح أحد أشهر القراء في العالم.

فقد تميزت تلاوته بجمال الصوت، وحسن الأداء، ودقة الأحكام، وقوة التأثير.

وقد قرأ الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في الإذاعة المصرية العديد من سور القرآن الكريم، كما قرأ في العديد من الدول

العربية والإسلامية، كما سافر إلى العديد من الدول الغربية للتلاوة في المساجد والمراكز الإسلامية.

ما هو لقب الشيخ عبد الباسط عبد الصمد؟

لقب الشيخ عبد الباسط عبد الصمد هو “صاحب الحنجرة الذهبية“.

وقد لقب بهذا اللقب لجمال صوته وحسن أدائه في تلاوة القرآن الكريم.

كما لقب بـ”صوت مكة”، وذلك لأنه كان يقرأ القرآن الكريم في المسجد الحرام في مكة المكرمة.

وقد تميزت تلاوة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد بجمال الصوت، وحسن الأداء، ودقة الأحكام، وقوة التأثير.

فقد أثرت تلاوته في الملايين من المسلمين حول العالم.

انتشر صيت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في العالم العربي والإسلامي بسرعة كبيرة، وذلك بفضل جمال صوته وحسن أدائه.

 لقب بـ”صاحب الحنجرة الذهبية” و”صوت مكة”

وقد ساهمت تلاوات الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في نشر القرآن الكريم في جميع أنحاء العالم، وتعريف الناس بجمال تلاوته.

كما كان رمزًا للإيمان والأخلاق، وقدوة حسنة لكثير من المسلمين.

ولا تزال تلاوات الشيخ عبد الباسط عبد الصمد تحظى بشعبية كبيرة حتى اليوم، وتُبث في الإذاعات والمواقع الإلكترونية في جميع أنحاء العالم.

زيارات الشيخ عبد الباسط عبد الصمد العالمية

زار الشيخ عبد الباسط عبد الصمد العديد من الدول العربية والإسلامية، كما سافر إلى العديد من الدول الغربية للتلاوة في المساجد والمراكز الإسلامية.

ومن أبرز زياراته العالمية:

1.زيارة السعودية: زار الشيخ عبد الباسط عبد الصمد المملكة العربية السعودية عدة مرات، وكان من أشهر زياراته زيارته

في عام 1969، حيث قرأ القرآن الكريم في المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وفي المسجد الحرام في مكة

المكرمة. وقد أثار صوته إعجاب الملايين من المسلمين في جميع أنحاء العالم.

2.زيارة باكستان: زار الشيخ عبد الباسط عبد الصمد باكستان عدة مرات، وكان من أشهر زياراته زيارته في عام 1966،

حيث قرأ القرآن الكريم في مسجد فيصل في إسلام آباد، وفي مسجد بادشاهي في لاهور.

وقد حضر تلاوته ملايين المسلمين من جميع أنحاء باكستان.

عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير
عبد الباسط عبد الصمد.. 35 عاماً على رحيله مسيرة حافلة بالإبداع والتأثير

3.زيارة إندونيسيا: زار الشيخ عبد الباسط عبد الصمد إندونيسيا مرة واحدة، في عام 1975.

وقد أثار صوته إعجاب الملايين من المسلمين في إندونيسيا، وأصبحت تلاوته من أشهر تلاوات القرآن الكريم في العالم الإسلامي.

4.زيارة السودان: زار الشيخ عبد الباسط عبد الصمد السودان مرة واحدة، في عام 1976.

وقد أثار صوته إعجاب الملايين من المسلمين في السودان، وأصبحت تلاوته من أشهر تلاوات القرآن الكريم في العالم الإسلامي.

وقد تركت زيارات الشيخ عبد الباسط عبد الصمد العالمية بصمةً خالدةً في تاريخ تلاوة القرآن الكريم، وساهمت في نشر القرآن الكريم في جميع أنحاء العالم.

الجوائز والتكريمات

نال الشيخ عبد الباسط عبد الصمد العديد من الجوائز والتكريمات، منها:

نال الشيخ عبد الباسط عبد الصمد العديد من الأوسمة من العديد من الدول العربية والإسلامية، وذلك تقديرًا لجهوده في

نشر القرآن الكريم، وتميزه في تلاوته. ومن أبرز هذه الأوسمة:

1.وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من الرئيس المصري جمال عبد الناصر عام 1961.

2.وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من المملكة العربية السعودية عام 1969.

3.وسام من جمهورية باكستان الإسلامية عام 1966.

كما تم تكريمه في العديد من المحافل الدولية، منها:

1.مهرجان تلاوة القرآن الكريم في باكستان عام 1966.

2.مهرجان تلاوة القرآن الكريم في إندونيسيا عام 1975.

3.مهرجان تلاوة القرآن الكريم في السودان عام 1976.

قائمة بجميع الأوسمة التي حصل عليها الشيخ عبد الباسط عبد الصمد

مصر

1.وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى (1961)

2.وسام الإذاعة المصرية (1976)

3.وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى (1987)

المملكة العربية السعودية:

1.وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى (1969)

باكستان:

1.وسام من جمهورية باكستان الإسلامية (1966)

2.الوسام الذهبي (1980)

3.وسام العلماء (1984)

سوريا:

1.وسام من رئيس وزراء سوريا (1959)

ماليزيا:

1.وسام من رئيس حكومة ماليزيا (1965)

السنغال:

1.وسام الاستحقاق من الرئيس السنغالي (1975)

لبنان:

1.وسام الأرز (1975)

العراق:

1.وسام تكريمي (1975)

كيف توفي الشيخ عبد الباسط عبد الصمد؟

توفي الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في القاهرة في 30 نوفمبر 1988، عن عمر يناهز 61 عامًا.

وكان سبب وفاته هو مضاعفات مرض السكري والكبد.

أصيب الشيخ عبد الباسط عبد الصمد بمرض السكري في سن مبكرة، وحاول مقاومة المرض بالحرص الشديد والالتزام في تناول الطعام والمشروبات.

ولكن تزامن الكسل الكبدي مع مرض السكري فلم يستطع أن يقاوم هذين المرضين معًا.

فأصيب بالتهاب كبدي قبل رحيلهِ بأقل من شهر فدخل المستشفى إلا أن صحته تدهورت مما دفع أبناءه والأطباء إلى نصحهِ بالسفر ليعالج مرضه في لندن.

ولكن قبل السفر بيوم واحد شعر بقرب أجله وأراد العودة إلى مصر، وظل في منزله حتى وفاته.

وقد شيعت جنازته إلى مسجد الإمام الشافعي في القاهرة، وحضرها جمع غفير من محبيه ومريديه.

ويعتبر الشيخ عبد الباسط عبد الصمد أحد أشهر القراء في العالم، ولقب بـ«صوت مكة» لجمال صوته وحسن أدائه.

وقد أثرت تلاوته في الملايين من المسلمين حول العالم.

وقد ترك الشيخ عبد الباسط عبد الصمد بصمةً خالدةً في تاريخ تلاوة القرآن الكريم، ومازالت تلاوته تحظى بشعبية كبيرة حتى اليوم.

في ذكرى وفاة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، نذكره بكل خير، وندعو الله أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته.

كان الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رمزًا للجمال والإيمان، وقد ترك بصمةً خالدةً في تاريخ تلاوة القرآن الكريم.

رحم الله الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وجعل ذكراه خالدةً في قلوب المسلمين.

شاهد أيضا:

مجلة_الاختيار

 تابعوا آخر أخبار مجلة الاختيار عبر Google News

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مجلة الاختيار

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading